الرئيسية الحدث الحدث الوطني ''سماسرة البحر'' يلهبون أسعار السردين في الأسواق
السبت 20 جانفي 2018الموافق لــ 3 جمادة الأولى 1439
''سماسرة البحر'' يلهبون أسعار السردين في الأسواق PDF طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
الاثنين, 09 يناير 2012 21:43

يشترون المنتوج في عرض البحر بأبخس الأثمان ويبيعونه بهوامش ربح خيالية

''سماسرة البحر'' يلهبون أسعار السردين في الأسواق

❊❊ سعر السردين وصل الى 32ألف سنتيم

 

فزت أسعار السردين منذ مطلع شهر جانفي الجاري  إلى مستويات عالية برغم إجراءات التحفيز والمرافقة التي اتخذتها الوزارة الوصية لدعم أداء ومردود الصيادين الجزائريين والمتعاملين العموميين والخواص  في موانئ الصيد، مما يكشف أن المشكل لا يكمن إطلاقا  في قلة العرض بل لاستمرار سلوكيات المضاربة والاحتكار التي تمارسها شبكات تشتري المنتوج  في عرض البحر بأبخس الأسعار لتعيد بيعه بالجملة بمجرد الانتهاء من عمليات الإنزال و الشحن  ليصل المستهلك بعد حلقة تجارية تتشكل من 3 الى 4 وسطاء ممن تطلق عليهم تسمية ''سماسرة البحر '' بأسعار ليست في متناول القدرة الشرائية لشرائح واسعة من المجتمع .

XXوقد بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من سمك السردين أمس في أسواق التجزئة بالعاصمة 320 دينار  بعدما كان سعره أواخر نوفمبر الماضي 150 دينار فقط، أما باقي المنتجات الأخرى مثل سمك الشبوط والتونة والجمبري والسمك الأحمر فلم  تخرج  أسعارها  عن نطاق 600 دينار إلى 1600 دينار بحسب النوعية. وفي زيارة قادتنا نهاية الأسبوع الماضي إلى ميناء الصيد والمسمكة المحاذية بالعاصمة،  وجدنا أن  جل البحارة  يعمدون على بيع منتجاتهم حتى قبل الشروع في عمليات الصيد التي تنطلق في الغالب بداية من الساعة  التاسعة مساء وتستمر إلى غاية منتصف الليل في المرحلة الأولى، أما المرحلة الثانية فتنطلق بداية من الرابعة صباحا إلى غاية السابعة، زبائنهم من تجار الجملة الذي يعيدون البيع للوسطاء بهوامش ربح كبيرة تزيد عن 40 بالمائة، فمثلا يقتنون صندوقا واحدا من السردين بوزن 20 كيلوغرام على الصيادين بسعر 2000 دينار ويعيدون بيعه بـ 3200 وبدورهم  يرفع الوسطاء في الميناء السعر إلى  4500 دينار  ليصل  المنتوج إلى بائع التجزئة بـ 5000 دينار.

 

وقد حدثنا "سعيد.ب'' وهو تاجر تجزئة وأمثاله كثيرون ممن يقصدون الميناء كل صباح للتمون، أنه نادرا ما يسعفه الحظ لاقتناء السمك مباشرة من طرف البحارة دون المرور على الوسطاء، لأن تجار الجملة و ''سماسرة البحر'' يحتكرون كل المعروض حتى قبل خروجه من البحر والتموين يكون طبعا، لمن يدفع أكثر، لهذه الأسباب التهبت الأسعار في أسواق التجزئة .و لا يختلف الوضع أكثر في مرافئ الصيد بعين طاية شرق العاصمة وبودواو البحري وميناء الصيد ''الصخرة السوداء''  بولاية بومرداس،  حيث يصطف تجار التجزئة  فجر كل يوم  في طوابير طويلة للتمون ليس من البحارة بل من الوسطاء. وقد تساءل العديد من تجار التجزئة عن سبب تماطل وتهاون السلطات المعنية للتدخل لضبط أسواق السمك  على مستوى موانئ الصيد التي أصبحت فعلا تحت سطوة دخلاء على المهنة همهم الوحيد الكسب السريع.
 

تحميل جريدة اليوم

thumbelmostak

أرشيف الجريدة

Please update your Flash Player to view content.

مواعيد و أوقات الصلاة

06 : 19
الفجر
12 : 58
الظهر
15 : 39
العصر
17 : 59
المغرب
19 : 27
العشاء


  

مساحة للإشهار- إتصلو بنا على الأرقام التالية  الفاكس :021210492

الهاتف :021210498

contact@elmostakbel.com


جميع الحقوق محفوضة © للمستقبل